و لقد ذكرتك - منتديات ديوان العرب

 
 
 
الإهداءات
اخر المواضيع          سجل حضورك (اخر مشاركة : عايدة - عددالردود : 1963 - عددالزوار : 59285 )           »          تعلم من النبات (اخر مشاركة : الورّاق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          حل قول سلم : اتتني تؤنبني بالبكا (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          -- سنابل الذهب (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 44 )           »          البديع : حسن الاخذ + المطابقة (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 4 - عددالزوار : 1057 )           »          نيران غدر الدهر توقد بقلبي بحر (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          لا أَحمِلُ اللَومَ فيها وَالغَرامَ بِها ** ما حَمَّلَ اللَهُ نَفساً فَوقَ ما تَسَعُ (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 68 )           »          مات حبك والبقيه في حياتك ** في حنايا خافقي لاقى مصيره (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 56 )           »          يا ظَبيَةَ القاعِ بَينَ الضال وَالسَمرِ ** من كانَ أَغراكِ بالإِعراضِ وَالخَفَرِ (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 85 )           »          سبحة (اخر مشاركة : الطائي - عددالردود : 1 - عددالزوار : 73 )           »         
 
 

 
 
 
العودة   منتديات ديوان العرب > الأقــســـام الادبية > ديوان : المواضيع المميزة
 
 

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:13 PM   #1

مراقب عام

عايدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 168
 تاريخ التسجيل : Jan 2012
 المكان : المغرب
 المشاركات : 1,795
 النقاط : عايدة على طريق التميز
 تقييم المستوى : 4

افتراضي و لقد ذكرتك





خليل مطران




إِنِّي أَقَمْتُ عَلَى التَّعِلَّةِ بالمُنَى = في غُرْبَةٍ قَالُوا : تَكُونُ دَوَائي


إِنْ يَشْفِ هَذَا الجسْمَ طِيبُ هَوَائِهَا = أَيُلَطِّفُ النِّيرَانَ طِيبُ هَوَاءِ ؟


أَوْ يُمْسِكِ الحَوْبَاءَ حُسْنُ مُقَامِهَا ، = هَلْ مَسْكَةٌ في البُعْدِ لِلْحَوْبَاءِ ؟


عَبَثٌ طَوَافِي في البلاَدِ ، وَعِلَّةٌ = في عِلَّةٍ مَنْفَايَ لاسْتِشْفَاءِ


مُتَفَرِّدٌ بصَبَابَتي ، مُتَفَرِّدٌ = بكَآبَتي ، مُتَفَرِّدٌ بعَنَائِي



يَا لَلْغُرُوبِ وَمَا بهِ مِنْ عِبْرَةٍ = لِلْمُسْتَهَامِ ! وَعِبْرَةٍ لِلرَّائي !


أَوَلَيْسَ نَزْعَاً لِلنَّهَارِ ، وَصَرْعَةً = لِلشَّمْسِ بَيْنَ مَآتِمِ الأَضْوَاءِ ؟


أَوَلَيْسَ طَمْسَاً لِلْيَقِينِ ، وَمَبْعَثَاً = لِلشَّكِّ بَيْنَ غَلائِلِ الظّلْمَاءِ ؟


أَوَلَيْسَ مَحْوَاً لِلوُجُودِ إلَى مَدَىً ، = وَإِبَادَةً لِمَعَالِمِ الأَشْيَاءِ ؟


حَتَّى يَكُونَ النُّورُ تَجْدِيدَاً لَهَا ، = وَيَكُونَ شِبْهَ البَعْثِ عَوْدُ ذُكَاءِ


وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالنَّهَارُ مُوَدِّعٌ ، = وَالقَلْبُ بَيْنَ مَهَابَةٍ وَرَجَاءِ


وَخَوَاطِرِي تَبْدُو تُجَاهَ نَوَاظِرِي= كَلْمَى كَدَامِيَةِ السَّحَابِ إزَائي


وَالدَّمْعُ مِنْ جَفْني يَسِيلُ مُشَعْشَعَاً =بسَنَى الشُّعَاعِ الغَارِبِ المُتَرَائي


وَالشَّمْسُ في شَفَقٍ يَسِيلُ نُضَارُهُ = فَوْقَ العَقِيقِ عَلَى ذُرَىً سَوْدَاءِ


مَرَّتْ خِلاَلَ غَمَامَتَيْنِ تَحَدُّرَاً ،= وَتَقَطَّرَتْ كَالدَّمْعَةِ الحَمْرَاءِ


فَكَأَنَّ آخِرُ دَمْعَةٍ لِلْكَوْن ِ قَدْ = مُزِجَتْ بآخِرِ أَدْمُعِي لرِثَائي


وَكَأَنَّني آنَسْتُ يَوْمِي زَائِلاً ،= فَرَأَيْتُ في المِرْآةِ كَيْفَ مَسَائي





عنترة ابن شداد




هَلاَّ سأَلْتِ الخَيلَ يا ابنةَ مالِكٍ = إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بِمَا لَم تَعْلَمِي

يُخْبِركِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِي = أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَمِ


ولقد ذكرتُكٍ و الرماح نواهل = منّي و بيض الهند تقطر من دمي


فودٍدتُ تقبيل السيوف لأنها = لمعَتْ كبارق ثغركٍ المتبسم

ومُدَّجِجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزَالَهُ = لامُمْعنٍ هَرَباً ولا مُسْتَسْلِمِ

جَادَتْ لهُ كَفِّي بِعاجِلِ طَعْنةٍ = بِمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَوَّمِ

فَشَكَكْتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيابهُ = ليسَ الكَريمُ على القَنا بِمُحَرَّمِ

فتَركْتُهُ جَزَرَ السِّبَاعِ يَنَشْنَهُ = يَقْضِمْنَ حُسْنَ بَنانهِ والمِعْصَمِ

لمَّا رَآنِي قَدْ نَزَلتُ أُريدُهُ = أَبْدَى نَواجِذَهُ لِغَيرِ تَبَسُّمِ

عَهدِي بِهِ مَدَّ النَّهارِ كَأَنَّما = خُضِبَ البَنَانُ ورَأُسُهُ بِالعَظْلَمِ

فَطعنْتُهُ بِالرُّمْحِ ثُمَّ عَلَوْتُهُ = بِمُهَنَّدٍ صافِي الحَديدَةِ مِخْذَمِ

بَطلٌ كأَنَّ ثِيابَهُ في سَرْجةٍ = يُحْذَى نِعَالَ السِّبْتِ ليْسَ بِتَوْأَمِ

في حَوْمَةِ الحَرْبِ التي لا تَشْتَكِي = غَمَرَاتِها الأَبْطَالُ غَيْرَ تَغَمْغُمِ

إِذْ يَتَّقُونَ بيَ الأَسِنَّةَ لم أَخِمْ = عَنْها ولَكنِّي تَضَايَقَ مُقْدَمي

لما رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُمْ = يَتَذَامَرُونَ كَرَرْتُ غَيْرَ مُذَمَّمِ

يَدْعُونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كأَنَّها = أشْطَانُ بِئْرٍ في لَبانِ الأَدْهَمِ

مازِلْتُ أَرْمِيهُمْ بِثُغْرَةِ نَحْرِهِ = ولِبانِهِ حَتَّى تَسَرْبَلَ بِالدَّمِ

فَازْوَرَّ مِنْ وَقْعِ القَنا بِلِبانِهِ = وشَكَا إِلَىَّ بِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ

لو كان يَدْرِي مَا المُحاوَرَةُ اشْتَكَى = وَلَكانَ لو عَلِمْ الكَلامَ مُكَلِّمِي

ولقَدْ شَفَى نَفْسي وَأَذهَبَ سُقْمَهَا = قِيْلُ الفَوارِسِ وَيْكَ عَنْتَرَ أَقْدِمِ




ابن رشيق القيرواني



وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالطَّبِيبُ مُعَبِّسٌ = وَالْجُرْحُ مُنْغَمِسٌ بِهِ الْمِسْبارُ

وَأَدِيمُ وَجْهي قَدْ فَراهُ حَدِيدُهُ = وَيَمِينُهُ حَذَراً عَلَيَّ يسارُ

فَشَغَلْتِني عَمَّا يَليقُ وَإِنَّهُ = لَيَضيقُ عَنْ بُرَحائِها الأَقْطارُ



وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ في السَّفينَةِ والرَّدى = مُتَوَقَّعٌ بِتَلاطُمِ الأَمْواجِ

وَالْجَوُّ يَهْطِلُ والرِّياحُ عَواصفٌ = وَاللَّيْلُ مُسْوَدُّ الذَّوائِبِ داجِ

وَعَلى السَّوَاحِلِ لِلأَعادي غارَةٌ = يُتَوَقّعُونَ لِغارَةٍ وَهِياجِ

وَعَلَت لأَصْحابِ السَّفينَةِ ضَجَّةٌ = وَأَنا وَذِكْرُكِ في أَلَذِّ تَناجي








التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة : عايدة بتاريخ 02-25-2012 الساعة 05:26 PM
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:28 PM   #2

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي

,


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله اختي عايدة موضوع جميل .

لو تاخر الموضوع يوم واحد لوجدتيه باسمي

شكرا

,







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:44 PM   #3

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي




الموصلي


وَلَقَدْ ذكرتُكَ في مواطنِ لذَّتي ** مُتشَوِّقاً لجميلِ ذاكَ المنظَرِ
وَبَعَثْتُ للوردِ الجنيِّ تَحِيّةً ** أرسَلْتُها وقباهُ غيرُ مزرَّرِ
فتأرَجَتْ نَفَحَاتُه وَتَضَرَّجت ** وَجَنَاتُه وبدا بِخَدِّ أحْمرِ




ابن زاكور



وَلَقَدْ ذَكَرْتُكَ بِالرُّبَى مِنْ لَمْطَةٍ ** وَنَسِيمُهَا يُهْدِي إِلَيَّ أَرِيجَا
فَاهْتَاجَ رِيحُ الشَّوْقِ بَيْنَ أَضَالِعِي ** يُذَكِّرُنِي لَظَى وَجْدِي فَأَجَّ أَجِيجَا



المعري

ولقد ذكرْتُكِ يا أمامَةُ بَعْدَما ** نَزَلَ الدّليلُ إلى التّرابِ يسُوفُه
والعِيسُ تُعْلِنُ بالحنينِ إليْكُمُ ** ولُغامُها كالبِرْسِ طارَ نَديفُه
فَنَسِيتُ ما كَلّفْتِنيهِ وطالَما ** كلّفْتِني ما ضَرّني تَكْليفُه
وهَواكِ عِنْدي كالغِناءِ لأنّه ** حَسَنٌ لَدَيّ ثَقِيلُهُ وخَفيفُه



الخوارزمي
ولقد ذكرتك والنجوم كأنها ** درٌ على أرض من الفيروزجِ
يلمعن من خلل السحاب كأنها ** شررٌ تطاير في دخان العرفج
والأفق أهلك من خواطر كاسبٍ ** بالشعر يستجدي اللئام ويرتجي
فمزجت دمعي بالدماء ولم أكن ** صِرفَ الهوى والعهد إن
لم أمزِجِ







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:45 PM   #4

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي



الصنعاني

ولقد ذكرتك بعد أن جدَّ النوى ** والصحب بين مودع ومشيع
ولمشفقيهم أدمع منهلة ** كالغيث إلا أنها لم تقلع
وذكرتكم لما ارتحلت مطيتي ** ورحلت عن وطني وجدت بأدمعي
وذكرتكم في كل أسفاري فما ** من منزل إلا وأنت به معي
وسل الديار العامرات وأهلها ** إن شئت واسئل كل أرض بلقع
وسل البروق الشاميات فإنها ** لا تستمد بغير نار الأضلع
أفتذكرونا مثل ذكرانا لكم ** يا حبذا إن كان غير مضيع
أم قد تناسيتم عهوداً بالحمى ** وليالياً مرت بذات الأرجع
أيام تجمعنا العلوم فبحثنا ** يصبو إليه كل حبر ألمعي
وإذا تجاذبنا النظام أتى لنا ** ما لم يمر ألذ منه بمسمع
الواوان

وَلَقدْ ذَكَرْتُكِ وَالنُّجُومُ كَأَنَّها ** دُرٌّ عَلى أَرْضٍ مِنَ الفَيْرُوزَجِ
يَلْمَعْنَ مِنْ خَلَلِ السَّحابِ كأَنَّها ** شَرَرٌ تَطايَرُ عَنْ يَبيسِ العَرْفَجِ
وَالأُفْقُ أَحْلَكُ مِنْ خَواطِرِ كَاسِبٍ ** بِالشعر يَسْتَجْدي اللِّئامَ وَيَرْتَجِي
ايليا ابو ماضي

وَلَقَد ذَكَرتُكِ بَعدَ يَأسٍ قاتِلٍ ** في ضَحوَةٍ كَثُرَت بِها الأَنواءُ
فَوَدِدتُ أَنّي غَرسَةٌ أَو زَهرَةٌ ** وَوَدِدتُ أَنَّكِ عاصِفٌ أَو ماءُ








التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:46 PM   #5

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي


ناصيف اليازجي


ولقد ذكرتُكَ فاضطربتُ مهابةً ** وطَرِبتُ فاشتُقَّ النُواحُ من الغِنا
فبكيتُ حتَّى ما بكيتُ لِفاقةٍ ** من أدمُعي والدَّمعُ يُدرِكُهُ الفَنا
وَوَدِدْتُ لو أبكي البُكاء لأنَّهُ ** يشفي القلوبَ ولو أضرَّ الأعيُنا
ولقدْ رَكِبتُ الشِعرَ حتى مَلَّني ** ومَلِلتُهُ فأسأْتُ فيهِ وأحسَنا
وخَلائقُ الرُّوح الأمينِ تقودُني ** كَرْهاً وتَظلِمُني بإِنشادِ الثَّنا
صِفَةٌ يضيقُ بها الزَّمانُ وهِمَّةٌ ** تَرَكتْ بها الأيامُ داءً مُزمِنا
ما كلُ من قالَ القصائدَ شاعرٌ ** هيهاتِ يَطعنُ كلُّ من حَمَلَ القَنا







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:49 PM   #6

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي


الكوكباني


ولقد ذكرتك والعيون شواخص ** بسفينة لعبت بها الأمواج
حيث القلوب لدى الحناجر ما لها ** في غير منهاج الردى منهاج
في حالة دهش اللبيب لها فلا ** تلقى ولا يرد حجاج
والموج يخفضنا ويرفع تارة ** حتى تكاد تنالنا الأبراج
طوراً لنا منه الهبوط ومرة ** ولنا إلى فلك السما معراج
والناس هذا راقب فرجاً وذا ** لا يرتجى أن تأتي الأفراج
حتى إذا غزت الشمال وهاجت ال ** أمواج ضجوا بالدعاء وهاجوا
رفعوا الأكف وحاجهم أن يسلموا ** ورفعت لكن كنت أنت الحاج

أثير الدين بن حيان:


لقد ذكرتك والبحر الخضم طغت ** أمواجه والورى منه على سفر
في ليلة أسدلت جلباب ظلمتها ** وغار كوكبها عن أعين البشر
والماء تحت وفوق المزن وأكفه ** والبرق يستل أسيافا من الشرر
والروح من حزن راحت وقد وردت * صدري فيالك من ورد بلا صدر!
هذا وشخصك لا ينفك في خلدي ** ولا في فؤادي وفي سمعي وفي بصري


اليوسي


إلاّ ليت شعري هل أرى من ثنية ** عضها كموصوف الكتائب تشرف؟
وهل أردن من سلسبيل مواردٍ ** هناك كالمعسول المباسم تشرف؟
وهل أرين مغنى الدلاء عيشة ** كأن بنياه بجاد مفوف؟
ذكرتكم وهنا وإني لمدلج ** بأجواز أقطار الصحاري أطوف
فقلت وقلبي ضمن شجو ولوعة ** وجفني بمنثور الجمان يكفكف:
أدار سقيك الوبل غير مبرحٍ ** ولا برحت عنك الحوادث تصرف
لقد هجت للقلب العميد صبابة ** تكاد لها صم الجبال تقصف!


الصفدي:


ولقد ذكرتكم بحرب ينثني ** عن بأسها الليث الهزبر الأغلب
والصافنات بركضها قد أنشأت ** ليلا وكل سنا سنان كوكب
والبيض تنثر كل ما نظم القنا ** والنبل يترب والعجاج يترب
وحشاشة الأبطال قد تلفت ظما ** ودم الفوارس مستهل صيب
والنفس قد سالت على حد الظبا ** وأنا بذكركم أميل وأطرب




جرير
وَلَقَد ذَكَرتُكِ وَالمَطِيُّ خَواضِعٌ ** وَكَأَنَّهُنَّ قَطا فَلاةٍ مَجهَلِ
وله


إِنَّ العَواذِلَ لَم يَجِدنَ كَوَجدِنا ** فَلَهُنَّ مِنكَ تَعَبُّدٌ وَزَفيرُ
يَنهَينَ مَن عَلِقَ الهَوى بِفُؤادِهِ ** حَتّى اِستُبينَ بِسَمعِهِ تَوقيرُ
لَيتَ الزَمانَ لَنا يَعودُ بِيُسرِهِ ** إِنَّ اليَسيرَ بِذا الزَمانِ عَسيرُ
يا قَلبِ هَل لَكَ في العَزاءِ فَإِنَّهُ ** قَد عيلَ صَبرُكَ وَالكَريمُ صَبورُ
وَلَقَد عَجِبتُ مِنَ الوُشاةِ كَأَنَّهُم ** بِالبُغضِ نَحوَكَ وَالعَداوَةِ عورُ
وَكَتَمتُ سِرَّكَ في الفُؤادِ مُجَمجِماً ** إِنَّ الكَتومَ لِسِرِّهِ لَجَديرُ
فَسَقى دِيارَكِ حَيثُ كُنتِ مُجَلجِلٌ ** هَزِجٌ يُرِنُّ عَلى الدِيارِ مَطيرُ
وَلَقَد ذَكَرتُكِ بِاليَمامَةِ ذَكرَةً ** إِنَّ المُحِبَّ لِمَن يُحِبُّ ذَكورُ
وَالعيسُ مُنعَلَةُ السَريحِ مِنَ الوَجى ** وَكَأَنَّهُنَّ مِنَ الهَواجِرِ عورُ










التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 05:51 PM   #7

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي


تخميس = المفتي فتح الله


ما عَنكِ لي وَعَنِ اِذّكاركِ شاغِلٌ ** إِذ ما خَيالي عَنهُ شَخصكَ زائِلُ
لا وَقتَ قَلبي عَنك فيهِ غافِلٌ **وَلَقَد ذَكرتكِ وَالرّماحُ نَواهِلُ
مِنّي وَبيضُ الهِندِ تَقطُرُ مِن دَمِ
مَسنونَةً يا ما أميلح سنّها ** مَصقولَةً لَمّاعةً فَكَأنَّها
بَرقُ الظّلامِ وَلَو تَردَّت جفنها ** فَوددتُ تَقبيلَ السّيوفِ لِأنّها
لَمَعت كَبارِقِ ثَغرك المتَبَسِّمِ


محمد الهلالي

أنا دون حبك يا مليحة باذل ** روحي ولو ان الأنام عواذل
هيهات يشغلني بغيرك شاغل **ولقد ذكرتك والرماح نواهل
مني وبيض الهند تقطر من دمي
لك قامة لا زلت أعشق لدنها ** ولأجلها أهوى الرماح وطعنها
يا ظبية ضحكت فأبدت سنها ** فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم


-
وقوله:


ولقد ذكرتُك والنجومُ سَواهِمٌ ** والجَوُّ من نَقْعِ السَّلاهِبِ مُظلِمُ
والْحَرْبُ تُسْعر بالحرُوب كُماتها ** والبِيضُ تُنْثَر والعَوالِي تُنْظَمُ
وكأنما خُضْرُ الدُّروعِ مَجَرَّةٌ ** وسَنَأ المَغافرِ في سَنَاها أنْجُمُ
فغدَوْتُ أقْتحِمُ المَعامِعَ إذْ حَكَتْ ** مَعْنىً لحسنِك أبْلَجاً يتبسَّمُ


جرمانوس فرحات


ولقد ذكرتك يا وَداعةُ عندما ** شِمْتُ العدوَّ مجرِّداً سيفَ الردى
فوددت تقبيل السيوف لأنها ** تنبو إذا لاقيتها بك عن هُدى











التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 06:11 PM   #8

مراقب عام

عايدة غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 168
 تاريخ التسجيل : Jan 2012
 المكان : المغرب
 المشاركات : 1,795
 النقاط : عايدة على طريق التميز
 تقييم المستوى : 4

افتراضي


كل الشكر لكم
فمنكم اتعلم و معكم انبسط
ابيات ناصيف اليازجي اكتشفها
و يا ما ساكتشف



صفي الدين الحلي



وَلَقَد ذَكَرتُكِ وَالعَجاجُ كَأَنَّهُ = ظِلَّ الغَنِيِّ وَسوءُ عَيشِ المُعسِرِ

وَالشوسُ بَينَ مُجَدَّلٍ في جَندَلٍ = مِنّا وَبَينَ مُعَفَّرٍ في مِغفَرِ
فَظَنَنتُ أَنّي في صَباحٍ مُشرِقٍ = بِضِياءِ وَجهِكِ أَو مَساءٍ مُقمِرِ
وَتَعَطَّرَت أَرضُ الكِفاحِ كَأَنَّما = فُتِقَت لَنا ريحُ الجِلادِ بِعَنبَرِ

وَلَقَد ذَكَرتُكِ حينَ أَنكَرَتِ الظُبى = أَغمادَها وَتَعارَفَت في الهامِ

وَالنَبلُ مِن خَلَلِ العَجاجِ كَأَنَّهُ = وَبلٌ تَتابَعَ مِن فُروجِ غَمامِ
فَاِستَصغَرَت عَينايَ أَفواجَ العِدى = وَتَتابُعَ الأَقدامِ في الإِقدامِ
وَوَجَدتُ بَردَ الأَمنِ في حَرِّ الوَغى = وَالمَوتِ خَلفي تارَةً وَأَمامي







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 06:45 PM   #9

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي


حياك الله اختي عايدة معا نرتقي اعلى الهرم ان شاء


صفي الدين الحلي


وَلَقَد ذَكَرتُكِ وَالسُيوفُ مُواطِرٌ ** كَالسُحبِ مِن وَبلِ النَجيعِ وَطَلِّهِ
فَوَجَدتُ أُنساً عِندَ ذِكرِكِ كامِلاً ** في مَوقِفٍ يَخشى الفَتى مِن ظِلِّهِ
وقال أيضاً:

وَلَقَد ذَكَرتُكِ وَالجَماجِمُ وُقَّعٌ ** تَحتَ السَنابِكِ وَالأَكُفِّ تَطيرُ
وَالهامُ في أُفُقِ العَجاجَةِ حُوَّمٌ ** فَكَأَنَّها فَوقَ النُسورِ نُسورُ
فَاِعتادَني مِن طيبِ ذِكرِكِ نَشوَةٌ ** وَبَدَت عَلَيَّ بَشاشَةٌ وَسُرورُ
فَظَنَنتُ أَنّي في مَجالِسِ لَذَّتي ** وَالراحُ تُجلى وَالكُؤوسُ تَدورُ







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
 
قديم منذ /02-25-2012, 06:57 PM   #10

اديب

الحاتم غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 المشاركات : 1,262
 النقاط : الحاتم على طريق التميز
 تقييم المستوى : 10

افتراضي


حفني ناصف



ولقد ذكرتك والخطوب دوائر ** حولي كما دارَ السوار على اليدِ
والنار في البركانِ شب ضرامها ** والطرف طوّاف بنا لا يهتدي
فطربت من نظر اللهيب لأنه ** يحكي تلهّبَ خدك المتوقدِ


وله

ولقد ذكرتكِ والطبيبُ بجانبي ** والحسمُ فوق فراشهِ مطروحُ
وجفونُ عينيِ بالملاقط فتّحت ** وبها المباضعُ تغتدي وتروحُ
والخيط يجذب في الجفونِ بإبرةٍ ** جذباً تكاد تغِيضُ منه الروحُ
فطربتُ من وخز الحديد كأنه ** قول برفض العذل فيك صريحُ







التوقيع
  رد مع اقتباس
 
 
رد

 
 
 
مواقع النشر
 
 


 
 
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:38 AM.